القائمة الرئيسية

الصفحات

امرأة تربح أكثر من 1,500,000 جنيه مصري




امرأة تربح أكثر من 1,500,000 جنيه مصري
امرأة تربح أكثر من 1,500,000 جنيه مصري عن طريق العمل من المنزل وتحتفظ بالأمر سرًا عن زوجها لمدة 3 سنوات


تخيل أنه ولمدة ثلاث سنوات، كان نصفك الآخر يخفي أكثر من 1,500,000 جنيه مصري عنك. هل يمكنك القيام بالشيء نفسه؟ هدير عصام، أم لطفلين من القاهرة، عرضت زواجها وعائلتها للخطر بإخفاء سر صادم عن زوجها لمدة ثلاث سنوات. تزوج هدير وأبانوب عام 2008 بعد عدة سنوات من المواعدة. هوأبانوبمهندس، وهدير يعمل كموظف استقبال في العيادة المحلية. بعد ولادة طفلهما الأول في 2014، قررا أن تتخلى هدير عن وظيفتها للبقاء في المنزل والعناية به. تضررت القطاعات الإنتاجية للاقتصاد بشدة جرّاء الأزمة المالية العالمية في عام 2014. لحسن الحظ، لم يفقد أبانوب وظيفته، لكنه اضطر إلى العمل لساعات إضافيه وخفض راتبه بصورة كبيرة من أجل مساعدة شركته على البقاء. "يمكن لزوجي توفير الاحتياجات الأساسية للأسرة، لكن يمكنني أن أرى مدى الإرهاق الذي يسببه له عمله. لقد حاولنا التوفير قدر الإمكان، لكن ما زلنا لا نملك القدر الكافي من المال" كان هذا ما أخبرت به هدير. "لم نستطع أن نتخيل كيف سيكون مستقبلنا. تعافى السوق نوعًا ما، لكن بعد ذلك بدأ في السقوط مرة أخرى. لقد كنت حاملًا بطفلنا الثاني آنذاك - وكنا ندعو فقط لكي يصبح كل شيء على ما يُرام.



لم نكن واثقين أن وضعنا المالي مستقر. كل ما يمكننا فعله هو الدعاء".
وفي إحدى الليالي، وبعد مرور بعض الوقت من ولادة طفلهما الثاني، رأت هدير إعلانًا على Facebook عن العمل من المنزل، والذي وعد بمكسب أكثر من 16,000 جنيه مصري في اليوم. كانت متحمسة. تتبعت الرابط لمعرفة المزيد حول هذه الوظيفة. وأضافت قائلة "كان هناك الكثير من تعليقات المستخدمين الإيجابية حول هذا الإعلان، لذا شعرت بالأمان للتسجيل. لم تكن خدعة للحصول على الثراء السريع من قبل بعض المحتالين لإجبارك على التداول من أجل كسب الرزق. لو كانوا قد اقترحوا بيع المنتجات، لما كنت لأسجل". لقد أصبح العمل على الإنترنت من المنزل أحد الاتجاهات العالمية الرئيسية، وقد وصلت موجته الشعبية إلى مصر. Olymp Trade هو نظام يسمح للناس بكسب المال عن طريق، على سبيل المثال، توقع زيادة أسعار صرف العملات أو انخفاضها. كل ما عليك فعله لتتمكن من الوصول هو ملء استمارة قصيرة عبر الإنترنت. لقد كنت متوترة للغاية عندما استخدمت هذه المنصة للمرة الأولى. أنا لست خبيرة في الكمبيوتر، لكنهم يقومون بتعليمنا بعض الأشياء المفيدة للغاية. كل ما أعرفه هو كيفية البحث عن الأشياء على الإنترنت، وهذا كل ما في الأمر. لم أكن أريد أن يشعر زوجي بأنه لا يستطيع إعالة أسرته".


بعد مرور أسبوعين من استخدام المنصة، قامت هدير بتحويل أكثر من 170,000 جنيه مصري إجمالًا إلى بطاقتها. وقررت هدير أنها بحاجة إلى الاحتفاظ بالمال سرًا حتى تكون مستعدة لإخبار زوجها بشأن وظيفتها الجديدة. لذلك فتحت حسابًا مصرفيًا في السر. لم يكن لدى زوجها أي فكرة. لقد رتبت الأمر بحيث تتم إعادة توجيه الأموال من البطاقة الخاصة بها إلى هذا الحساب كل أسبوع.



وقد استمر ذلك لمدة ثلاث سنوات. كان أبانوب لا يزال يعمل، بينما كانت هدير تجني الأموال عبر منصة Olymp Trade من المنزل ولم تقترب من الأموال التي كانت تتراكم في الحساب السري. "لقد كان من الصعب عليّ إبقاء مثل هذا الشيء الكبير سرًا على زوجي. لقد شعرت بالذنب، ولكن الأهم من ذلك، لقد خشيت أن أخبره. بالنظر إلى الأمر، أعتقد أن الاحتفاظ بهذا السر كان أمرًا سخيفًا للغاية."
في بداية العام الماضي، فقد أبانوب وظيفته. عندما رأت هدير مدى تأثير هذه الضربة على زوجها، قررت أنه قد حان الوقت لإخباره بما كانت تقوم به كل يوم. ذهبت إلى البنك وسحبت الأموال من حسابها السري الذي كان يتراكم لأكثر من ثلاث سنوات. في ذلك الوقت، كان هناك بالفعل أكثر من 1,500,000 جنيه مصري."جلست هدير بجانبي وأخبرتني أنها كانت تخفي شيئًا عني، وأنها تشعر بالخجل،" كان هذا ما أخبر به أبانوب. "ثم أخرجت كشف الحساب المصرفي الخاص بها من جيبها وأعطته لي. يظهر البيان اسمها، ومبلغ 1,613,247 جنيهًا مصريًّا والخاتم الرسمي للبنك. في البداية لم أصدق ذلك، ثم أخبرتني عن Olymp Trade."


"لم يقل شيئًا في البداية. ظننت أنه سيغضب ولن يصدقني مجددًا. لكن بعد ذلك حياني وعانقني. وأضافت هدير، "أخبرته أنني شعرت بالخجل والذنب، لكنه قال أنه يشعر بالارتياح، وأن دعواته من أجل حل مشاكلنا المادية قد استُجيبت". "لقد استُجيبت دعواتي أيضًا. لقد بدأنا مرة أخرى من الصفر وكسبنا 12,000 جنيه مصري في اليوم. تمت مشاركة قصة أبانوب وهدير على نطاق واسع في وسائل الإعلام المحلية، بما في ذلك على المدونات وفي الأخبار. وعندما اكتشفنا ذلك، لم نهدر الوقت في طرح السؤال عما إذا كان بإمكاننا نشر هذه المعلومات هنا في تقريرنا عن العمالة المحلية. طلبنا من هدير أن تعطينا بعضًا من النصائح الحصرية لقارئينا: "لا أوصي بالاحتفاظ بأسرار عن نصفك الآخر، وإذا عثرت على مصدر دخل جيد، فابدأ به على الفور".
هل اعجبك الموضوع :
author-img
اهلا بيك فى موقع انتيكا مصر موقع يهتم بالعملات المصرية القديمة المعدنية والوارقية والانتيكات القديمة كل حاجة قديمة جميلة اتمنى ان الموقع اعجبك وتبعنى

تعليقات

13 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. انا مش فاهم حاجه والله

    ردحذف
  2. ممكن رقم هدير أو أبانوب أو أي حد تعامل مع اوليمب تريد شخصيا

    ردحذف
    الردود
    1. الكلام ده كدب مش حقيقي

      حذف
  3. برافو عليها أنها عرفت تبقى سيدة أعمال من المنزل 👍

    ردحذف
  4. ف واحده مسلمه تتجوز ابنوب

    ردحذف
  5. من فضلك اتواصل معاكى ازاى وايه هو العمل

    ردحذف
  6. العمل كان على موقع تداول على منصة ( Olymp Trade ) هو نظام يسمح للناس بكسب المال عن طريق، على سبيل المثال، توقع زيادة أسعار صرف العملات أو انخفاضها هذا كل ما فى الامر

    ردحذف
  7. الردود
    1. كنت محتاج اتواصل مع الادمن او مسؤل الصفحة ضروري

      حذف
  8. اوكى راسلنى على الايميل وانا تحت امرك الايميل موجود فى صفحة اتصل بينا

    ردحذف
  9. ممكن التفاصيل عن الموضوع بسراحه

    ردحذف
    الردود
    1. التفاصيل ببساطة العمل على موقع تداول على منصة ( Olymp Trade ) هو نظام يسمح للناس بكسب المال عن طريق، على سبيل المثال، توقع زيادة أسعار صرف العملات أو انخفاضها هذا كل ما فى الامر

      حذف

إرسال تعليق